المجرم الوهابي شافي العجمي الذي ذبح الطفل السوري يهرب الى قطر

عرب تايمز – خاص

هرب المجرم الكويتي شافي العجمي الى قطر بعد ان تلقى تهديدات بالقتل اثر ظهوره على شاشة تلفزيونية واعترافه بان جماعته في دير الزور هي التي ( نحرت ) الطفل السوري … وكان الطفل قد ذبح امام والده في باحة مسجد للشيعة في قرية حطلة قرب دير الزور  … ووفقا للمعلومات المتواترة من القرية التي ابيدت عن بكرة ابيها تم اغتصاب 35 فتاة في باحة المسجد ايضا قبل نحرهن بموجب فتوى اصدرها من الكويت المدعو ( شافي العجمي ) … وقد نفت الجريمة وحدة من جبهة النصرة ( القاعدة ) يقودها كويتيون يتبعون للمجرم الفار الى قطر شافي العجمي

في واشنطون … وبعد عرض صور الطفل المذبوح انضم اوباما الى معسكر شيخ قطر الداعم للمسلحين مما يعني ان عمليات ذبح الاطفال ستزيد في سوريا وستحظى بدعم اوباما ايضا وأوردت صحيفة وول ستريت جورنال ان الدعم العسكري الذي تعرضه الولايات المتحدة يتضمن اقامة منطقة حظر جوي مؤقت فوق مخيمات تدريب المعارضين ( اي المسلحين ومنهم طبعا اتباع المجرم شافي العجمي ). وتابعت نقلاً عن مسؤولين أميركيين لم تكشف هويتهم بأن منطقة الحظر الجوي هذه ستمتد على مساحة 40 كلم (25 ميلًا) داخل سوريا وسيتم فرضها بواسطة طائرات حربية مجهزة بصواريخ جو-جو داخل المجال الجوي الأردني

ونقلت صحيفة «نيويورك تايمز» تصريح مسؤولين أميركيين أن تسليح المعارضة سيشمل الأسلحة الخفيفة والذخيرة وأسلحة مضادة للمدرعات دون تلك المضادة للطائرات وفيما شدّد البيت الأبيض على أنّ واشنطن تريد أن تكون المعارضة السورية أقوى ما يمكن، أشار إلى أنّ إقامة منطقة حظر طيران في سوريا أصعب بكثير وأكثر تكلفة عما كان عليه الحال في ليبيا، وألّا مصلحة وطنية لواشنطن في مواصلة الاضطلاع بعمل عسكري مكثّف ومفتوح بسوريا من خلال إقامة منطقة الحظر

من جهتها اعتبرت فرنسا أنه من غير المرجح إنشاء منطقة حظر جوي فوق سوريا في الوقت الحالي بسبب معارضة بعض أعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. حسب الناطق باسم الخارجية الفرنسية فيليب لاليو.وصرح الناطق باسم وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، مايكل مان، أن إعلان الولايات المتحدة أن النظام السوري استخدم أسلحة كيماوية يجعل «أكثر أهمية» إرسال بعثة للتحقق من الأمم المتحدة إلى هذا البلد. بينما دعت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل مجلس الأمن للاجتماع لتدارس الأوضاع في سوريا من جهتها أعلنت بريطانيا انها «متفقة» مع الولايات المتحدة بأن أسلحة كيميائية قد استخدمت في سوريا. وصرح وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ، ان قمة مجموعة الثماني ستناقش «الرد القوي والحازم» الذي يجب تقديمه. فيما قال ناطق باسم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن بريطانيا غير مستعدة بعد لتسليح المعارضة السورية

ان التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمل أي مسؤولية معنوية أو مادية اطلاقاً من جرّائها...